منتديات الوريث الثقافيه


 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوراليوميةبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 (ماذا علينا أن نستفيد من تجربة سنين من العملية السياسية؟)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبومحمد الجياشي



عدد الرسائل : 74
الموقع : العراق / المثنى
العمل/الترفيه : مدرّس
المزاج : عراقي
الصورة الرمزية :
sms : الشعب شعبك يا حسين وإن
***** فيه العتاة الظالمون تحكموا
البلد :
جنس العضو :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: (ماذا علينا أن نستفيد من تجربة سنين من العملية السياسية؟)   الإثنين سبتمبر 01, 2008 2:59 pm


منقول ...(ماذا علينا أن نستفيد من تجربة سنين من العملية السياسية) ... منقول

هناك أمرين يجب الالتفات إليهما للاستفادة من تجارب تشكيل الحكومات المتعاقبة والعملية السياسية الجارية في العراق والتداعيات التي مرت بها.


الأول : الجد والاجتهاد في تأهيل المخلصين من أبناء الشعب خصوصاً الشباب الرسالي المتحمس للتغيير والاصلاح وبناء العراق الجديد وخدمة الامة وتطهيرالبلاد من العناصر الفاسدة ولابد ان يشمل التأهيل كل الجوانب المؤثرة في إنجاح عمل المسؤول فمن الجانب العلمي على من يجد في نفسه القدرة ان يبلغ أسنى الدرجات العلمية وادق الاختصاصات وفي جميع حقول العلم والمعرفة ومساحات عمل الوزارات كافة لقطع الطريق على من يدعي عدم وجود الكفاءات في هذه الشريحة المخلصة من الشعب وعليهم أن يتعلموا فن الإدارة بممارسة ناجحة لأي خلية ابتداءاً من الأسرة إلى العلاقات الاجتماعية إلى الوظائف المختلفة وأن يستفيدوا من تجارب الآخرين وليعرضوا أنفسهم لممارسة ادارية كالأسرة فانها دائرة لا تخلو من التعقيد خصوصاًَ إذا شهدت تجاذبات ورغبات متناقضة كما لو كانت عنده أم وزوجة وأخوة وأخوات وأولاد فأن تنظيم العلاقة المتوازنة مع كل هؤلاء وحفظ حقوقهم بإنصاف وموضوعية والنجاح فيها يعني وجود قابلية وملكة الادارة الناجحة في المسؤليات الاوسع ولعل هذا أحد أوجة فهم الحديث الشريف (خيركم خيركم لأهله) أي خيركم وأصلحكم لاداره شؤون الأمة هو خيركم وانجحكم في ادارة عائلته.

ومثل هذه التجارب التأهيلية للقادة وتقييم نجاحهم فيها قبل تصديهم لولاية أمر الأمة مما نجده في سيرة حياة اغلب الانبياء حيث مارسوا مهنة الرعي لتطّلع اممهم على حسن رعايتهم لمن يتولونهم حين يجدونه يرحم الحمل الرضيع والكسير ويحمله ويحتضنه حتى يبلغ كماله وإذا افتقد واحداً من القطيع فانه لا ينام الليل ولا يقرّ له قرار حتى يأتي به إلى الحضيرة ويطمأن عليه و يتفقدها بالطعام والشراب والراحة ويوفر لها الحماية والأمن من كل سوء فاذا كانت ولايته على الحيوانات بهذا الشكل فسيكون أكثر رفقاً ورحمة بالناس حين يتولى أمورهم.

الثاني: تهذيب النفس وتحصينها من الوقوع في مزالق الدنيا المذمومة ونسيان الله تبارك وتعالى والانشغال بالتكالب على حطام زائل ولا بد أن يقطع شوط معتدأ به في هذا الطريق قبل التصدي للمسؤولية كما ورد في الحديث الشريف (إن لله أدب نبيه فأحسن تأديبه ثم فوض اليه أمر الخلق وسياسة العباد).

والمرجعية الرشيدة تطالبنا (أحبائي وأخواني) على العمل بكلا الاتجاهين والاستعداد لتحمل المسؤولية في المراحل المقبلة بأذن الله تعالى.


عدل سابقا من قبل أبومحمد الجياشي في الإثنين سبتمبر 01, 2008 3:07 pm عدل 1 مرات (السبب : إضافة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(ماذا علينا أن نستفيد من تجربة سنين من العملية السياسية؟)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوريث الثقافيه :: منتديات الوريث الثقافيه :: الاقسام العامة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: