منتديات الوريث الثقافيه


 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوراليوميةبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الدعوة الى احياء عظيم وتفعيل احياء الشعائر الفاطمية في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضياء الحاج



عدد الرسائل : 34
الصورة الرمزية : rtgrtfghtghthgvfg
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">$post[field5]</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
البلد :
جنس العضو :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/06/2009

مُساهمةموضوع: الدعوة الى احياء عظيم وتفعيل احياء الشعائر الفاطمية في العراق   الأربعاء يناير 25, 2012 7:05 am

الدعوة الى احياء عظيم وتفعيل احياء الشعائر الفاطمية في العراق
مع مراسيم كبيرة اقيمت في مقر التجمع الاعلامي استعدادا


للايام الفاطمية الأليمة


دعى الأمين العام للتجمع عشاق الزهراء(ع) الى الاهتمام الجدي باحياء الشعائر الفاطمية هذة السنة متأملاان تكون هذة السنة افضل من السنوات الماضيه في رفع الظلامة عن الصديقة الكبرى






بغداد _



دعى الأمين العام للتجمع الإعلامي الرسالي أحباب الزهراء عليها السلام في العراق والعالم بالاستعداد والتهيئو الروحي والعملي لإحياء الشعائر الفاطمية باستقبالهم هذه الأيام الفاطمية الحزينة على قلب رسول الله صلى الله عليه واله


ودعى الأستاذ سيف البطبوطي خلال استقباله وفد هيئة المحسن(ع) لإحياء الشعائر الدينيه في مقر التجمع في بغداد إلى التحشيد وتهيئو الشباب المؤمنون والمؤسسات الاسلاميه ومكاتب المرجعيات الدينية الى إعلان مظاهر الحزن والمصيبة بحلول الأيام الفاطمية والتأكيد على ضرورة نشر ثقافة تعظيم الشعائر الفاطمية بين المجتمع بنشر السواد في الشوارع والأزقة ورفع الإعلام ولتكن لدينا الهمة ليس فقط على انفسنا بل نشجع الاخرين ونحثهم على ضرورة احياء الشعائر الفاطمية المباركة واعلموا ايها الموالون ان العمل للصديقة الطاهرة هو يحضى برعايه الامام المهدي ارواحنا له الفدا حيث نقل عن بشّار المكاري قال: دخلت على أبي عبدالله عليه السلام بالكوفة وقد قدّم لهطبق رطب طبرزد وهو يأكل فقال: يابشّار اُدن فكُل فقلت: هنّاك الله، وجعلني فداك،قد أخذتني الغيرة من شيء رأيته في طريقي! أوجع قلبي، وبلغ منّي فقال لي: بحقّي لمّادنوت فأكلت قال: فدنوت فأكلت فقال لي: حديثك (وسؤال الإمام هنا هو سؤال العارف). قلت: رأيت جلوازيضرب رأس امرأة، ويسوقها إلى الحبس وهي تنادي بأعلى صوتها: المستغاث بالله ورسوله، ولا يغيثها أحد. قال: ولِمَ فعل بها ذلك؟ قال: سمعت الناسيقولون إنّها عثرت فقالت: لعن الله ظالميك يافاطمة، فارتكب منها ما ارتكب.
قال: فقطع (الإمام) الأكل ولم يزل يبكي حتّى ابتلّ منديله، ولحيته، وصدره بالدموع، ثمّقال: يابشّار قم بنا إلى مسجد السهلة فندعو الله عزّ وجلّ ونسأله خلاص هذه المرأة . قال: ووجّه بعض الشيعةإلى باب السلطان، وتقدّم إليه بأن لا يبرح إلى أن يأتيهرسوله فإن حدث بالمرأة حدث صار إلينا حيث كنّا. قال: فصرنا إلى مسجد السهلة، وصلّىكل واحد منّا ركعتين، ثمّ رفع الصادق عليه السلام يده إلى السماء وقال: أنت الله - إلى آخر الدعاء - قال: فخرّ ساجداً لا أسمع منه إلاّ النفس ثمّ رفع رأسه: فقال: قمفقد أطلقت المرأة.
قال: فخرجنا جميعاً، فبينما نحن في بعض الطريق إذ لحق بناالرجل الذي وجّهناه إلى باب السلطان فقال له عليه السلام: ما الخبر؟ قال: قد أطلقعنها. قال: كيف كان إخراجها؟ قال: لا أدري ولكنّني كنت واقفاً على باب السلطان، إذخرج حاجب فدعاها وقال لها: ما الذي تكلّمت؟ قالت: عثرت فقلت: لعن الله ظالميكيافاطمة، ففعل بي ما فُعل.
قال: فأخرج مائتي درهم وقال: خُذي هذه واجعلي الأميرفي حلّ .
فأبت أن تأخذها، فلمّا رأى ذلك منها دخل، وأعلم صاحبه بذلك ثمّ خرجفقال: انصرفي إلى بيتك فذهبت إلى منزلها.
فقال أبو عبدالله عليه السلام: أبت أنتأخذ المائتي درهم؟ قال: نعم وهي والله محتاجة إليها.
قال: فأخرج من جيبه صرّةفيها سبعة دنانير وقال: اذهب أنت بهذه إلى منزلها فأقرئها منّي السلام وادفع إليهاهذه الدنانير .
قال: فذهبنا جميعاً فأقرأناها منه السلام فقالت: بالله أقرأنيجعفر بن محمّد السلام؟!
فقلت لها: رحمك الله، والله إنّ جعفر بن محمّد أقرأكالسلام.
فشقّت جيبها ووقعت مغشيّة عليها.
قال: فصبرنا حتّى أفاقت، وقالت: أعدها عليّ، فأعدناها عليها حتّى فعلت ذلك ثلاثاً ثمّ قلنا لها: خذي! هذا ما أرسلبه إليك، وأبشري بذلك، فأخذته منّا، وقالت: سلوه أن يستوهب أمته من الله فما أعرفأحداً تُوسّل به إلى الله أكثر منه ومن آبائه وأجداده عليهم السلام
لاحظوا: إذا كان الإمام الصادق سلام الله عليه يبكي وتنحدر دموعه على صدره الشريف من لإمرأةسجنت من أجل فاطمة سلام الله عليها، ويقصد مسجد السهلة ويدعو لنجاتها من السجن، فهلمن المعقول أنّ الإمام الحجّة سلام الله عليه صاحب مصائب أجداده الطاهرين وفيطليعتهم الصدّيقة الزهراء سلام الله عليها لا يدعو لكم ولا يعتني بكم إذا قدّمتمشيئاً لجدّته الزهراء سلام الله عليها؟!
إذن كلّما قدّم الإنسان شيئاً لأهلالبيت سلام الله عليهم خاصّة الصدّيقة الزهراء سلام الله عليها التي جعلت محوراًفي حديث الكساء الشريف وتعريف الله أهل البيت سلام الله عليهم للملائكة - فإنّ ذلكمن توفيقه بل كلّ من يبتلى من أجل فاطمة سلام الله عليها فإنّه ذو حظّ عظيم، والعكسبالعكس أيضاً، فمن يتمكّن من تقديم شيء لأهل البيت ويقصّر فهو مسلوب التوفيق


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدعوة الى احياء عظيم وتفعيل احياء الشعائر الفاطمية في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوريث الثقافيه :: منتديات الوريث الثقافيه :: الاقسام العامة :: منتدى المرجعية الشاهدة :: الدائرة الاعلامية للتجمـــع الاعلامي الرسالي-
انتقل الى: